الأحد، 8 مايو، 2016

الزوار في أول أسبوع من مايو 2016

حمل أول هذا الأسبوع حلا للغز التغريد الصداح الجميل الذي اسمعه منذ أسبوعين أو ثلاث، حين ظهر هذا الجميل حين خلت قطعة الكمثرى من الدخلات وجاء ليأخذ نصيبه منها. 
النعار العربي موجود عندي منذ أوائل شهر فبراير وقد رصدته عدة مرات وكان يتردد على الكمثرى أيضا ولكني لم اره لفترة فظننت أنه غادر. وهنا يبقى السؤال كيف جاء هذا الجميل إلى جدة أصلا، حيث أن لهذه الطيور موطن محدود في جبال عسير وتهامة وقلما رصدت في مناطق ساحلية.




كم اتمنى أن يصبح هذا الجميل معششا ومفرخا لدي في الحديقة، و أن يكون غناءه هذا غناء تزاوج.

عودة للزوار من الدخلات اللذين افتقدت منهم فقط دخلة الصفصاف، ولكن الباقيين طلوا كما هم وزادت شقاوتهم وأصبح العنب الأسود نجم مائدة الطعام حيث سرق الأضواء من التمر، ولكن مع موجة الحر الشديدة ظلت شرائح البرتقال ذات الشعبية العالية ولم تكن معظم الدخلات قادرة على مقاومة حلاوة كل من الكمثرى والتفاح الأخضر. 

وظهرت الطباع المسيطرة لعصافير التين بشكل جلي لم أره قبل ذلك فالاناث تطرد الذكور بشدة وكلاهما لا يسمحان لكل من دخلة الحدائق والموشاة الاقتراب من البرتقال والكمثرى. ولكن بدا أن الموشاة مع العنب الأسود في عالم آخر. وهنا اترككم مع هذه المقاطع ارجوا أن تستمتعوا بها.