الثلاثاء، 10 أكتوبر، 2017

ما أجملها حين تأتي "نقشارة الصفصاف" - 2 اوكتوبر

للاسف غالبا ما يفوتني رصدها في وقت الهجرة الخريفية و ان رصدتها فبكون ليوم واحد فقط. لكن هذه السنة تأخرت حتى اوكتوبر وقد اسنمنعت بوجودها لعدة أيام. وكانت هذه الصور من يومي 2 أوكتوبر و4 أوكتوبر.





الاثنين، 9 أكتوبر، 2017

الدخلة الموشاة مع بداية شهر أوكتوبر

لمحتها مع بداية دخول ضوء الاشراق في الحديقة في يوم 2 أوكتوبر وأخذني بعض الوقت لأتعرف عليها لأنها فاتحة مما ضللني نوعا ما لأني نسيت أن الأفراد اليافعة تبدو أشبه بدخلة الحدائق ولكن بحجم أكبر. ولكني تذكرت ذلك سريعا وهذا أمر متوقع في هذا الوقت من الهجرة. 
في اليوم التالي تخلت الدخلة عن خجلها وصارت دائمة التردد على مكان الاطعام و السر هو زبدة الفول السوداني. وأجمل ما فيها أنها معتزة بحجمها الكبير فلم تستسلم للبلطجة المعتادة اطيور الحباك . وكانت تجابههم بشجاعة لم ارها في طيور الدخل المعروفة بلطفها ورقتها.










الاثنين، 2 أكتوبر، 2017

عودة الاين الضال

أخيرا عاد الحبيب، وعاد الفرح والمرح أن شاء الله للحديقة. صحيح انه خجول نوعا ما ولا زال يكتشف ولم اره حتى الان على مكان الطعام، ولكني ارجو الله من كل قلبي أن يندمج مع باقي طيور الحديقة . وأن يكبر ويزول الريش اليافع بني اللون و يحل محله الريش الاسود الجميل . وسرعان ما أسمع ثرثراته الغنائية العذبة في ساعات البكور والضحى.


حبيبي طائر الشولة السوداء.


السبت، 30 سبتمبر، 2017

مَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ

تفرخ الطيور في مرابعها الشمالية ولما تشب الفراخ عن الطوق وتتقن الطيران فإنها ترحل في رحلتها الطويلة الشاقة إلى ماشاء الله لها من أراض في الجنوب من قارات أسيا أو أفريقيا. وربما شاء الله لها أن تنتهي رحلتها بسبب رصاصة غادرة من جلف عابث يريد أن يهايط بصور غنائمه في مواقع التواصل الاجتماعي. أو مزارع جشع ينصب الشباك في طريقها لتموت كابشع ما يكون الموت ختقا. أو أن تحط في أرض غنية بالطعام فترتاح لها وتقرر البقاء فترة للتزود بالغذاء وتفرح بصيدها الموفق فتنسى حذرها لتقع في براثن قط حديقة يهوى الصيد.
وهذا ما حدث مع هذا الصرد اليافع، الذي ساقني الله إليه بدون أن اقصد فقد لمحت هذا البس الشقى الذي حدثتكم عنه في المذكرة السابقة. وهي يلهو بطير فأصابني الفضول لأعرف ماذا صاد هذا اليوم (الأربعاء 17 سبتمبر).
والظاهر أن اقترابي منه قد وتره فخفف قبضته عن الطير الذي تفاجأت بأنه صرد، وقد كان لرحمة الله به ما زال حيا فطار لايلوي على شيء. وغضب البس كثيرا فصار يجري هنا وهناك ثم اتجه إلى بعض النباتات التي زرعتها حديثا وصار يعبث بها.
الصرد طار بعيدا و اختفى لفترة ساعتين تقريبا ولكنه عاد أكثر حذرا متجنبا المجاثم المنخقضة التي كان يتخذها سابقا. واختار اعلى عمود مكان الاطعام هذا، ليعود يمارس هوايته في الافتراس بعد أن نجا من موت محقق.


الجمعة، 29 سبتمبر، 2017

دخلة الحدائق وعصفور التين - 25 سبتمبر

مع بدايات دخول الشمس إلى الحديقة نزلت ووضعت طبقا كبيرا من الطعام لبسس الحديقة لأحصل على الهدوء في الساعة المتاحة لي قبل ذهابي للعمل. ولله الحمد حطت هذه الدخلة اللطيفة سريعا على هذه الشجيرة التي مازالت قطرات الماء عالقة على أوراقها بعد فترة السقيا التي نقوم بها بعد الفجر. وانهمكت تشرب من القطرات تلتقط ما تيسر لها من حشرات مازالت ثقيلة من برد الليل. وظلت لفترة طيبة ما مكني ان التقط عدد طيب من الصور وهذين التسجيلين الذي أظهرا أيضا نزول عصفور التين الذي كان أكثر حذرا من دخلة الحدائق. 











وبعد فترة عادت الدخلة مرة أخرى ولكن هذه المرة كان البس الشفي لها بالمرصاد. فقفز عليها كفهد صياد، وبحمد الله أنها كانت يقظة فطارت في لمحة عين، ولم ينل اليس سوى أنه كسر احد الاغصان فوبخته كما افعل دائما وتجاهلني بدوره كما اعتاد.، وعاد ليتربص بباقي الطيور واليمام .وقد وفق بعدها بربع ساعة فقد صاد دخلة زيتون نزلت لتشرب الماء في أحد الاحواض البعيدة.

الأربعاء، 27 سبتمبر، 2017

دخلك يا طير الوروار 21 سبتمبر

وأخيرا استقرت هذه الطيور الجميلة على مكانها المفضل وهو هوائي التلفزيون القديم على سطح المنزل. وقد كنت ارصدها منذ أسبوع وهي تحلق عاليا فوق المنطقة منذ حوالي أسبوع وهي تطلق صوت صافراتها الخافتة المحببة للنفس. ولكنى لم أكن قاردة على التمييز أن كانت الأوربية أو زرقاء الخد. ومن هذه الصور فقط استطعت أن أحدد أنها الأوربية. 










الدخلتين الكبيرة والصغيرة -20 سبتمبر 2017

سعدت بهما في رصد مبكر في صباح ذلك اليوم وعلى نفس الشجر امام المكان الذي أجلس فيه وقت الرصد الصباحي.